مدونة التراث أكادير : افتتاح الموقع الرسمي انتظروا منا الأفظل والأجمل والأرقى إنشاء الله www.igoudar-ibnouzohr.ma(مع تحياتي المشرف العام عبد الغني أيت الفقير)

راديو إيكودار24ساعة 7 أيام

راديو إيكودار()() تحية طيبة لكل متتبعي راديو إيكودار الأربعاء 06 نونبر2013 سنة هجرية سعيدة وتحية طيبة من الطاقم التقني لراديو إيكودار

الأحد، 18 ديسمبر، 2011

الآثار التاريخية بتيزنيت السور الحسني نموذجا


الآثار التاريخية بتيزنيت
السور الحسني  نموذجا

إعداد الطالب:   - إبراهيم ادالقاض 
  -               عزيز عبد الله    
                  - محمد حجاوي     
 تحت إشراف الاستاذة المحترمة: خديجة الراجي
الموسم الجامعي :2011-2012

محاور العرض :


تقديم عام : موقع مدينة تيزنيت

تقع منطقة تيزنيت جنوب أكادير في الطرف الجنوبي لسهل سوس .
    وهي من المنظور الجيولوجي تتموقع بالطرف الغربي لسلسلة الأطلس الصغير في قلب الطبقة المقعرة المتكونة من الحجر الرملي ومن الشيست الكمبري المتوسط المغطى برواسب الحقبتين الثالثة والرابعة و المكونين لأزغار تيزنيت .
   ويشتهر موضع تيزنيت تاريخيا ب ( أزغار ) حيث تتواجد تجمعات سكانية تحاذي الأطلس الصغير الغربي حتى حدود واد والغاس و الذي يمتد جنوب وادي ماسة إلى حواف الأطلس الصغير الغربي. وسهل تيزنيت يقعد فوق فرشات مائية باطنية مهمة : عين أولاد جرار , عين بونعمان , عين العوينة , عين أكلو ..
      نشوء المدينة ارتبط بعنصر الماء في هذا الوسط الجاف  واشتهر الازغار بنشاطه الرعوي, ويبدو أن هذه الظاهرة كانت أساس استقرار جماعات قادمة من الجبال نحو السهول بعد اكتشاف العيون المائية . و تحتفظ الذاكرة المحلية بروايات شفهية في قالب أسطوري عن بداية الاستقرار البشري ارتباطا بعنصر الماء .


تيزنيت الاسم بين الحقيقة والاسطورة :


التجمعات اليهودية بملاح تزنيت
تشكلت النواة الأولى للتجمعات اليهودية بتيزنيت عقب تسوير المدينة في عهد الحسن الأول ، حيث استقطبت المدينة اليهود القادمين من بوادي الأطلس الصغير الغربي . وتعود أصول يهود ملاح تيزنيت حتى سنة 1934 إلى مناطق : وجان – اساكا - افران الاطلس - تمنارت تازروالت - انزي – الصويرة – تارودانت  - مراكش
و ادمج اليهود في المعطيات الاقتصادية المحلية ، واستفادوا من تيزنيت كمركز مخزني ومحور للمبادلات التجارية الجنوبية الغربية في اتجاه مراكش والصويرة ، وخاصة القوافل القادمة من تندوف و اليغ و وادي نون التي اعتادت المرور بتيزنيت .   كما أن بعض الحرف التقليدية والمهن ارتبطت بهم خاصة السكافة وصناعة الحلي ..
يعتبر ملاح تيزنيت مختلفا عما هو معهود عليه بالملاحات اليهودية عموما لكون مساكن اليهود غير مفصولة عن مساكن المسلمين .
و قد ساهم اليهود بتيزنيت في دعم الاستعمار مع الاستفادة من حماية الأعيان والقواد وضمان تمويل بعض العمليات العسكرية ،
كما تم فتح مدرسة تيزنيت للعبرية في شتنبر 1934 لتدريس التعاليم الدينية المستمدة من التوراة .

صور لليهود وأنشطتهم بتيزنيت  مأخودة عن مواقع اليكترونية
تاريخ تيزنيت

تاريخ تيزنيت ( تتمة )

  1تيزنيت تواريخ واحداث
 2 تيزنيت تواريخ واحداث
المعالم الاثرية بتيزنيت :
السور التاريخي الحسني
شيد السور التاريخي الممتد على طول 7.5 كلم و بعلو ثمانية أمتار تقريبا و بعرض متر ابتداء من سنة 1882، و استغرق بناؤه سنتين و نصف.
ويتكون السور التاريخي من 62 برجا، و فتحت به أربعة أبواب تاريخية بجانب أبواب أخرى محدثة.  ويعتبرآخر التحصينات العسكرية بالمغرب.
أثناء زيارته الأولى لمنطقة سوس 1299/1882 قرر السلطان الحسن الأول  بناء سور لمجموع دواوير تيزنيت غير المحصنة . ويـراد من تيزنيت زمن تسوير المدينة أن تكون حصنا يتحكم في المجالات الممتدة ما بين وادي ماسة ووادي نون انطلاقا من موقعها الإستراتيجي المتميز كصلة وصل بين الصويرة ومنطقة الصحراء. كما لا تبعد عن البحر إلا ب20  كلم ، إضافة إلى عدم توغلها في جبال الأطلس الصغير نظرا ل :
-تسهيل مهمة مراقبة السواحل الجنوبية، التي حظيت في نهاية القرن الماضي بأهمية كبرى من انشغالات المخزن، وذلك ناتج عن القلق الناجم عن التحرشات الأوربية المتطلعة إلى التعامل الاقتصادي المباشر مع السكان.
-ابتدأت أعمال البناء الأولى بتاريخ 5 شوال  1300  تحت إشراف خليفة السلطان مسعود الراشيدي والأمينيين عبدالقادر الشاوي ، والحاج المحجوب توفلغز الصويري ، واستغرق البناء سنتين ونصف . وقد إختط السور لكي يحيط ببلدة تيزنيت والدواوير المحيطة بها ، كما وفر السلطان للمشروع جميع الإمكانات والمستلزمات الضرورية من الأموال والعمال ، وكانت نفقات البناء تأخذ من صائر مرسى الصويرة.
صورة للسور الحسني1918

صورة للسور الحسني 2011
 بطاقة تقنية حول السـور الحسني:  
-   الشكل العام للسور غير متعرج ، لا يتعدى علوه 8 أمتار بسمك يبلغ مترا واحدا. تعلوه ممرات للحراسة ومتدرج بشراريف . ويمتاز جدار السور بوجود ممر جداري  Marche-ronde محاط بعدد من الشرفات، ولقد كان هذا الممر خاصا بجنود الحراسة أثناء عملية الدفاع والرمي بالبارود، بينما يتجلى دور الشرفات في الحراسة.
تتخلل سور مدينة تيزنيت مجموعة من الأبراج متعددة الأضلاع ، كالتي توجد بالقصبات والقصور الصحراوية، أي أبراج نصف هرمية تعلوها شـــــــــرفات أغلبها مجوف تجاورها أبراج مملوءة كبرج القايد مبارك وبرج تيركين
-    المسافة:  7 كيلومترات تقريبا.
-    مواد البناء : الطيـن، الحجارة، التبن، الجير.
-    عدد الأبـواب:    6 أبواب ، وتمت إضافة بابين فيما بعد، هما : باب اكلو وباب الخميس
الابواب :
كانت تيزنيت في ما مضى، وبالخصوص المدينة القديمة، شبيهة بمنزل له عدة ابواب  خشبية كبيرة الحجم ،توصد كلما تعرضت المدينة لتهديد خارجي و هي عبارة عن ممرات مباشرة  تتقارب في الشبه بمدينة الصويرة.  و لهذه الأبواب وظيفة الربط بالقرى المتاخمة لتيزنيت ، و تحمل أبوابها نقوشا تدل على تاريخ البناء ، و تأخذ أقواسها شكلا نصف دائري، و تزين بأسماء السلطان إضافة إلى زخارف ونقوش مزينة بآيات قرآنية، ومنها باب لخميس و باب تاركا – الساقية بالامازيغية – و باب آكلو وباب ايت جرار وغيره  وهو ما سنراه من خلال الصور و  التعليقات عليه.
تيزنيت في الفترة الاستعمارية باب اكلو 1918

باب تاركا :

باب اولاد جرار

باب الخميس

 باب أكلو

الموقع الجهة الشمالية للمدينة بالقرب من المجرى القديم لوادي تاوخسين الدي يعبر وسط المدينة وسمي كذالك بباب الخميس لكونه منفدا لولوج سوق الخميس : سيدي الطيب بدوار تاركا وهناك من يطلق باب الخميس على خط القوس الدي تم فتحه لتسهيل عملية المرور طوله 10,6 متر وعرضه 7 متر .
باب اكلو
الموقع الجهة الغربية لمدينة تيزنيت في اتجاه قبائل أيت أكلو تصميمه السميك يذكرنا بأبواب
باب العوينة
يوجد وسط المدينة وعلى بعد 5 كلم من قرية لعوينة  ويتميز بمذخلين  في اتجاه داخل وخارج المدينة  ويعتبر بابا مستحدث لتسهيل عملية المرور
باب الجديد
اقدمت سلطات الحماية الفرنسية على توسيعه لتسهيل حركة المرور في اتجاه ساحة المشور  التي تعتبر المركز الاداري و الاقتصادي لقبائل تيزنيت  ويقع بالجهة الجنوبية للمدينة .
الابراج :
دعم سور تيزنيت  بالعديد من الأبراج  المختلفة الشكل و الطول و كذا الوظيفة :
- الأبراج الصغيرة وعددها 50 برجا  موزعة على  طول السور  لها قاعدة مربعة الشكل  و بنفس ارتفاع السور  و بعضها يتوفر على أبواب مفتوحة إلى داخل السور  و تتخذ كمخازن .
 - الأبراج العالية : تقع في الزوايا الأربعة  للسور الحسني و عددها 15 برج وتتميز بارتفاعها  و تتوفر على أدراج لصعودها  كبرج القايد مبارك وبرج سيدي بوجبارة  ويميل شكلها الى الطابع الهرمي .
برج القايد مبارك :
سمي نسبة  للقايد مبارك بن همو التزنيتي ،وهو يحادي اراضي ومزاع ال حسون
برج القايد فكاك:
ينسب هذا البرج الى بلفكاك احد القواد المخزنيين ، وكان على رأس الحامية العسكرية بكلميم قبل ان ينتقل الى تيزنيت بعد انقضاض القبائل على قيادتها سنة 1900
برج سيدي بوجبارة :
سمي نسبة للولي سيدي بوجبارة  الذي يوجد ضريحه بمقربة من البرج ، ويتميز يعلوه الكبير لهذا سمي ب لبرج غزيغن اي البرج الطويل
برج تركين :
يقع في الجهة الغربية قرب باب العوينة ولا يستبعد ان يكون مصدر تسميته بهذا الاسم ، مجاورة البرج لمخزن الفحم الخشبي –تيركي
العين الزرقاء
العين الزرقاء تتواجد وسط البلدة. وتحكي الأسطورة عن كونها خلاصة صراع فتاة  هاربة من إحدى القبائل منهكة   فنبش كلبها في الأرض لتتدفق عين ماءها ازرق صافي لتروي عطشها وتكون مهد لاستقرار حاضرة تيزنيت
وقد كان الحدث بداية تأسيس النواة الأولى لتجمع "أيت تزنيت" بعد نزوح جماعات وافدة من مناطق  مختلفة، كونت في نهاية المطاف التجمعات المعروفة داخل البلدة: (إيدضلحة،  إيداكفا،  إيداومكنون،  إيدزكري،  أيت محمد). وتم ربط منبع العين بالمجال المسقي (تاركا) عبر خطارات. كما شكل الموقع مجالا لمجموعة من الطقوس خاصة ما يرتبط بطقس الزواج.

قصبة أغناج

  او ما يصطلح علية بالقصبة المخزنية حيت تعد  من أقدم القصبات التاريخية بتيزنيت، وتقع قرب  العين الزرقاء،. و تبلغ مساحتها الإجمالية 6704 م ² ، وعدد أبراجها خمسة . تنسب القصبة إلى القائد الحاحي محمد أغناج، الذي قام بحملة على سوس بإيعاز من المولى سليمان سنة 1810 م، وكان قد إتخذ تيزنيت أنذاك مركزا ومنطلقا لتثبيت سلطة المخزن على مجموع مناطق سوس.
 وقد اضطلعت القصبة بدور تجميع القوات العسكرية التي كانت تستهدف إضعاف نفوذ إيليغ بالمنطقة،  كما استعملت كقاعدة لضبط الأمن محليا.
 تسجل الوثائق أنه في عهد محمد بن عبدالله هيمن القائد محمد بن أحمد الدليمي على أزغار تيزنيت. وكان للبلدة الدور المهم في ذلك، حيث إستعملت كقاعدة لتوجيه واستقبال الحملات التي يرسلها القائد المذكور إلى كل من أكلو وجان، الساحل.  كما مر بها المولى سليمان أثناء زيارته للجنوب المغربي سنة 1222هـ / 1807
 وفي عهده أيضا قام القائد محمد أغناج الحاحي بحملة على سوس سنة 1810، مستهدفا مركز إيليغ . وكانت دعامته الأساسية في ذلك قبائل الأزغار.

وقد استعملت مرافق القصبة لسنين كسجن مدني، واستغل جزء منها إلى بداية القرن الواحد والعشرين كمستودع بلدي وكمركز للتكوين المهني، لكن المجلس البلدي ومؤخرا بعد ترميمها ستصبح  متحفا للتراث الامازيغي .
الجامع الكبير
يمكن اعتبار الجامع الكبير احد اهم المراكز العلمية والدينية بمنطقة سوس ، يقع بتراب إيدضلحى بالمدينة القديمة ،
-جدد بنائه القائد سعيد الكيلولي بعد تهدم المسجد القديم مع صومعته البسيطة الواقعة في مكان خصة الماء الحالية فأحاطه بالجدار الخارجي وسقف منه الصف الأول  . 
- بعد إنجلاء القائد المذكور لم يتم المسجد ، فبقيت الصومعة بلا تبليط بما في ذلك الأخشاب البارزة.  
 - 1321/1903 م أضاف القائد همو التيزنيتي الصفين الثاني والثالث الموالي للقبلة ولم يتم تبليط الصومعة إلا في 1345 هـ.


الجامع الكبير في الفترة الاستعمارية  حوالي1925

القصر الخليفي
من المعالم التاريخية الرئيسية داخل المدينة العتيقة، شيد  في نهاية القرن التاسع عشر بعد الإنتهاء من أشغال بناء السور و اصبح هذا المركز مكان لاقامة الخليفة السلطاني  وقد تعاقب عليه العديد من رموز السلطات المخزنية  منها
-      محمد أنفلوس 1318-1321
-      الحبيب باقا الفطواكي 1907/1912
-     محمد بن دحان : 1913.
-     عبدالرحمان حديمان : 1916 .
-     الطيب الكنتافي :    1917.
-     الخليفة مولاي الزين 1921.
-     القائد أحمد بن البشير الرحماني:
-     الباشا الفاطمي : 1934
كما إستقـر به الشيخ ماء العينين مؤقتا بعد انجلائه عن السمارة سنة 1908، بإيعاز من السلطان مولاي عبدالحفيظ. 

تنـفتح أبوابـ القصر الخليفي على ساحة المشور بتراب إدزكري، كما تتوزع مرافقه حاليا على ثلاثة رياضات مع السكن الرئيسي وبعض البيوتات والإصطبلات ومسجد في مساحة تبلغ 4500متر مربع، إضافة إلى ساحة داخلية، الكل محاط بسور غير مدعم بأبراج. و القصر الخلفي هو مكان لاستقبال السلطان بساحة المشور   وهو كدالك المكان الذي احتفل فيه بجلاء الاستعمار .

القصبة الاستعمارية
تقع وسط ساحة المشور بتزنيت بنيت سنة 1924 من طرف السلطات الاستعمارية وتعتبر مقرا لها ابان  فترة الانتداب الفرنسي ومقرا للباشوات والقواد . وتحولت سنة 1975 الى مقر لعمالة تيزنيت حين ثم استحداتها . ولقد تحولت حاليا الى مقاطعة تابعة لباشوية تيزنيت وملحقة للامن بتزنيت , أي أنها مازالت تلعب دورها المخزني الى يومنا هدا وتتميز بطابع البناء على شكل قصبة .
ساحة المشور
هي جامع الفنا تيزنيت ان صح القول تقع بتراب ادزكري و اهمية هذا الفضاء او الساحة هي كونها مجال لانفتاح القصر الخليفي  و كذلك القصبة الاستعمارية على العموم و جاءت تسميتها من المشاورة والشورى اي  أنها كانت ساحة انتظار لمقابلة خليفة السلطان او لقضاء الاغراض الادارية الى جانب احتظانها لمراسيم الاحتفالات و الاستقبالات التي يقيمها خليفة السلطان اي على شاكلة المشور السعيد بالرباط و بعد الاستقلال تحولت الى ساحة ذات اهمية تجارية واقتصادية و فضاء لاقامة عروض واحتفالات رسمية و مهرجانت محلية  و كان لفترة 2003 محطة للحافلات بعد ان تم اعادة الاعتبار لها لكساحة دات بعد تقافي احتضنت فرق الحلقة او الثرات الشفهي محاولة منافسة جامع الفنا بملراكش لتعود من جديد لدورها الاقتصادي خاصة كونها محج لزوار المدينة من مريدي ومحبي الفضة لانفتاح قساريات الفضة المشهورة وطنيا وعالميا على ساحتها .
تيزنيت مدينة الفضة :

موقع تيزنيت ساهم في استقطاب الصياغة الفضبة من المراكز الجبلية المحيطة بها حيث ان الهجرات السكانية المتنوعة المستقرة بتيزنيت ساهمت في احضار الخبرة و التقنية والاسرار المثوارة الى هذه المدينة مما جعلها تحتضن العديد من التقنيات نذكر منها :
تقنية الميناء المركب :يتقنها صناع انزي و تاهلا  واصبحت من النماذج الزخرفية المميزة لحي تيزنيت
تقنية النيال الاسود : جاءت من منطقة الاخصاص 
وتنتمي الحلي التزنيتية الى مجموعة الاشكال الحلي الامازيغية المنتشرة لدى الطوارق و تعتبر تيزرزيت رمز الحلي بالمدينة .
ان دقة ومهارة الصانع التزنيتي جعلت هذه الصناعة تمكن المدينة من احتلال الدرجة الاولى في هذا المجال وقبلة لزوار من داخل وخارج الوطن

المراجع المعتمدة :
- كتاب ذاكرة تيزنيت من اعاد بلدية تيزنيت سنة 2009

خرجة ميدانية مصورة للمعالم الاثرية للمدينة 2011 للطلبة القائمين بالعرض .

- كتاب مدينة تيزنيت وباديتها : منشورات كلية الاداب و العلوم الانسانية ابن زهر اعمال الايام الدراسية 12/13/14 نونبر 1993

- الندوة الوطنية حول اسوار المدن العتيقة بتيزنيت  يونيو 1989

- صور قديمة لمدينة  تيزنيت  الانترنيت
 

1 التعليقات:

غير معرف يقول...

khalid hammidan

إرسال تعليق

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More

 
Powered by Blogger