مدونة التراث أكادير : افتتاح الموقع الرسمي انتظروا منا الأفظل والأجمل والأرقى إنشاء الله www.igoudar-ibnouzohr.ma(مع تحياتي المشرف العام عبد الغني أيت الفقير)

راديو إيكودار24ساعة 7 أيام

راديو إيكودار()() تحية طيبة لكل متتبعي راديو إيكودار الأربعاء 06 نونبر2013 سنة هجرية سعيدة وتحية طيبة من الطاقم التقني لراديو إيكودار

الجمعة، 18 مايو، 2012

بعض المآثر التاريخية باكادير الهناء في طاط


بعض المآثر التاريخية باكادير الهناء في طاطا




          يمتد إقليم طاطا على مساحة قدرها 25925 كلم من السفوح الجنوبية للأطلس الصغير في المغرب,ويبلغ عدد سكانه 121618 نسمة حسب إحصاء عام 2004 ,تحده أقاليم تيزنيت وكلميم غربا والحدود الجزائرية في الشرق والجنوب الشرقي.وأقاليم تارودانت وزاكورة و ورزازات في الشمال الغربي ويتكون من عدة واحات وأهمها واحة أفرا التي تتميز-خاصة دور اكادير الهناء-برصيده الأثري الغني الذي يقف شاهدا علي التاريخ الحضاري و الثقافي العريق للمنطقة,ولعل أهم ما يميز المنطقة عن باقي جهات المملكة هو تمكنها من الصمود أمام تحديات العولمة و التطور التكنولوجي,وحفاظها إلى حد كبير علي أصالتها  ويأتي هدا الدليل الذي يحتوي بعض هويتها المآثر التاريخية للمنطقة كمساهمة للتعرف بها و في نفس الوقت لتثمين هدا  الموروث الثقافي والعمل على حفظه من المخاطر التي تهدده.

االحصون“اكو دار
اكادير الهناء       


                     
 يقع دور اكادير الهناء على الغربية لواد طاطا بواحة افرا ,ويبعد عن مركز الاقليم بحولي 4كلم في اتجاه الشمال وهي تابعة اداريا لبلدية و بشاوية طاطا.                  
            ويعتبر دور اكادير الهناء اكبر تجمع سكاني في طاطا وفي جنوب الاطلس الصغير بصفة عامة ,وهو من بين الدواوير الاكثر عراقة وقدما بطاطا تاريخيا حسب مجموعة من المخطوطات والكتب القديمة المغربية والأجنبية التي تناولت تاريخ المنطقة أي ”ولت“(طاطا حاليا),هده الكتابات تؤكد ان تاريخ استيطان هده المنطقة كان مند اكثر “
اكادير ايرموين
          يقال ان ”اكادير ايرموين“بناه البرتغال (برد قيس)لكن في الحقيقة من بناه هم البراميس ( السكان المستقرون).يوجد على جبل خلف جبل تازمكة باكادير الهناء .ولم يبقى من هدا الحصن سوى بقايا السور وقليل من اثر بعض المنازل .        لقدم هدا الحصن فسكان دوار اكادير الهناء لم يجدوا القاطنين فيه لكونه بني قبل اكادير الهناء بقرون كما قيل .كما يعتبر هدا الحصن حاليا من الاماكن التي تلقى اهتماما من طرف السياح الاجانب و كذلك بعض شباب  المنطقة بتنظيم الخرجات تجاهه.        
                                                                               
مسجد تازمكة


يطلق كذلك على هدا المسجد اسم“تمز كيد اوفلا“ وتعتبر اقدم المآثر التاريخية بمنطقة اكادير الهناء تأسس هدا المسجد سنة500 للهجرة ولم يعرف بانيه ,إلا ان  الراويات الشفوية المتداولة في اكادير الهناء تقول ان جماعة (تاسوسخت)هي من بناتها.             



     وكان يؤدي دور دار الضيافة ,حيت استقبل فيه سيدي محند نيت حساين احد ملك العلويين .   بني هدا المسجد في اعلى قمة جبل“ تازمكة ” باكادير الهناء ويروى ان سبب بناءه في هده المنطقة هو تخوف ايت تاسوسخت من الفيضانات  كما يروى ان سكان اكادير الهناء كانوا يتجمعون فيه كل جمعة بعد صلاة العصر فيقرؤون القران الكريم ويمدحون رسول الله صلى الله عليه

برج“ تازمكة“
          يطل هدا البرج على سائر واحة افرا بني في جبل ” تازمكة“ باكادير الهناء عندما اقيم هدا الحصن للمراقبة . إلا انه حاليا مهدد بسبب الظروف الطبيعية والسلوكات غير المسؤولة لبعض السكان, مما يستوجب التدخل لحمايته وباقي المآثر التاريخية التي تشكل مرآة الحضارة العريقة للمنطقة.
ضريح سيدي محمد نايت حساين
الموقع الجغرافي                                   
     يقع ضريح سدي محمد نايت حساين بن احمد نيت حساين  فوق جبل تازمكة باكادير الهناء ,وسط مقبرة قريبة من بعض المآثر الاخرى ويطل على المنزل الموجودة هناك ..بنيت به قبة  بيضاء مند 1260 هـ وتوجد بها نافدة صغيرة كما توضح الصورة جانبا.              وصفه من الداخل                
        يوجد داخل الضريح قبور لأبناء سيدي محمد نايت حساين وفقهاء اكادير الهناء يتوسطها قبر عليه صندوق مغطى بأثواب بيضاء وهو قبر سيدي محمد نايت حساين .على جدران الضريح نقشت ايات من الذكر الحكيم و احاديث نبوية و زخارف متعددة و متنوعة و مختلفة الالوان .
خاتمة
                ختاما فدوار اكادير الهناء يزخر بمآثر تاريخية  لم يتسنى لنا  إدراجها كلها ,املة ان اكون قد استطعت لفت الانتباه الى هده المآثر التاريخية وهدا الموروث الثقافي الدى قل نظيره في المنطقة بل و المغرب ككل,كما ندعو كل الغيورين على هدا الارث الى الحفاظ عليه وحمايته.                                                       


من إنجاز الطالبة:
                  كريمة أوبلال


0 التعليقات:

إرسال تعليق

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More

 
Powered by Blogger